منتديات المعلم

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.
مرحبا بك في منتدى مربي الأجيال, ندعوك عزيزي الزائر إلى الإنضمام إلى المنتدى حتى تتمكن من الإستفاذة أكثر من جميع الخدمات التي يقدمها لزواره
التسجيل بالمنتدى لا يستغرق وقتا طويلا و بتسجيلك في المنتدى ستكون قد شجعت إدارة الموقع على الإستمرارية في العطاء و البحث و خدمة التربية و التعليم.
بانضمامك لنا ستتمكن من إبداء رأيك و تواصلك معنا و هذا أمر يسعدنا و على أساس هذه الفكرة أسسنا هذا الموقع الذي أوصلتك إليه محركات و عناكب البحث بالصدفة فاتركها لتكن خير من ألف ميعاد و مرحبا بإبداعاتك حصريا على منتدى مربي الأجيال.
منتديات المعلم

موقع تربوي تعليمي خاص بأسرة التعليم الإبتدائي

منتدى مربي الأجيال دليلك للتحضير للامتحان المهني شتنبر 2016

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» بحث حول المدرسة
الأربعاء 18 أبريل 2018, 16:24 من طرف Admin

» الاقتصاديات العربية و التنمية المعطوبة.
الأربعاء 18 أبريل 2018, 16:00 من طرف Admin

» رابط موقع تعليمي خاص بجميع الأسلاك التعليمية
الخميس 24 أغسطس 2017, 15:44 من طرف Admin

» الجدول الصيني لمعرفة نوع الجنين بالميلادي
الأحد 30 يوليو 2017, 01:04 من طرف hakima123

» كيف تصبح أستاذا في خمسة أيام ؟
الأربعاء 26 يوليو 2017, 17:07 من طرف Admin

» تحميل برنامج الكتابة على الفيديو
الجمعة 14 يوليو 2017, 22:40 من طرف Admin

» فرض في مادة الرياضيات - المستوى 4 - المرحلة 4
الجمعة 14 يوليو 2017, 22:31 من طرف Admin

» ملخص نظريات سوسيولوجية معاصرة -لطلبة علم الاجتماع
الثلاثاء 30 مايو 2017, 06:23 من طرف Admin

» ملخض سوسيولوجيا التنظيمات لطلبة السنة الأولى علم اجتماع- الفصل 2
الثلاثاء 30 مايو 2017, 06:16 من طرف Admin

» رابط ملخصات مهمة لمحاضرات في علم اجتماع السكان
الأربعاء 05 أبريل 2017, 01:10 من طرف Admin

» صفحة الموقع على الفايسبوك
الخميس 30 مارس 2017, 17:12 من طرف Admin

» espace associatif d'échange et de partage
الأحد 05 فبراير 2017, 01:26 من طرف Admin

» الفلسفة في مواجهة الأسطورة لجون بيير فيرنان
الأربعاء 04 يناير 2017, 23:35 من طرف Admin

» نبذة مختصرة حول علم الإجتماع
الأربعاء 04 يناير 2017, 23:30 من طرف Admin

» إعلان هام للأساتذة:دورة تكوينية عن بعد حول" المعالجة البيداغوجية "لمديرية جيني
الإثنين 05 ديسمبر 2016, 02:41 من طرف Admin

» ما المقصود بعلم الإجتماع ؟
الجمعة 02 ديسمبر 2016, 22:12 من طرف Admin

» نبش في مسار المرصد المدني لحقوق الإنسان بآسفي
الأربعاء 30 نوفمبر 2016, 19:40 من طرف Admin

» ضمانات التأديب و شروط الطعن الإداري
الأربعاء 16 نوفمبر 2016, 09:25 من طرف Admin

» العقوبات التأديبية
الأربعاء 16 نوفمبر 2016, 09:23 من طرف Admin

» أحقية الاستفادة من السكن الإداري
الأربعاء 16 نوفمبر 2016, 09:20 من طرف Admin

» الإطلاع على نقطة الامتحان المهني
الأربعاء 16 نوفمبر 2016, 09:19 من طرف Admin

» توقيع النشرات و المذكرات
الأربعاء 16 نوفمبر 2016, 09:17 من طرف Admin

» مراسلة الإدارة
الأربعاء 16 نوفمبر 2016, 09:15 من طرف Admin

» الطعن في النقطة الإدارية
الأربعاء 16 نوفمبر 2016, 09:13 من طرف Admin

» ضمانات الموظف في مجال الترقية
الأربعاء 16 نوفمبر 2016, 09:11 من طرف Admin

» توزيع تلاميذ معلم متغيب على باقي الأقسام
الأربعاء 16 نوفمبر 2016, 09:09 من طرف Admin

» آداب الطريق
السبت 15 أكتوبر 2016, 09:14 من طرف Admin

» أهمية العلم في حياة الفرد و المجتمع
السبت 15 أكتوبر 2016, 09:04 من طرف Admin

» ما أهمية الصدق
السبت 15 أكتوبر 2016, 09:01 من طرف Admin

» كلام في الخيانة
السبت 15 أكتوبر 2016, 08:58 من طرف Admin

» كلام في الخيانة
السبت 15 أكتوبر 2016, 08:57 من طرف Admin

» ما أهمية الوفاء
السبت 15 أكتوبر 2016, 08:54 من طرف Admin

» معنى الوفاء
السبت 15 أكتوبر 2016, 08:51 من طرف Admin

» التقويم التشخيصي لجميع المستويات
الأربعاء 28 سبتمبر 2016, 12:53 من طرف Admin

» برامج تعليمية حول العمليات الأربع
الثلاثاء 23 أغسطس 2016, 20:27 من طرف Admin

» منهجية اللغة العربية لجميع مستويات التعليم الإبتدائي
الثلاثاء 23 أغسطس 2016, 11:10 من طرف Admin

» 50phrases pour communiquer en cours de langue
الإثنين 22 أغسطس 2016, 13:37 من طرف Admin

» روابط ثمانية مواقع للتتكوين عن بعد مجانا
الإثنين 22 أغسطس 2016, 13:02 من طرف Admin

» رابط برنامج تعلمي بالفرنسية لتلاميذ المستوى الرابع
الأربعاء 06 يوليو 2016, 03:40 من طرف Admin

» صدور مذكرة الإمتحان المهني شتنبر 2016
الخميس 30 يونيو 2016, 18:36 من طرف Admin

» le lien d'un quiz pédagogique
الإثنين 27 يونيو 2016, 23:20 من طرف Admin

» صناعة الصور المتحركة
الإثنين 27 يونيو 2016, 20:33 من طرف Admin

» vidéo faite par camtasia
الأربعاء 22 يونيو 2016, 21:21 من طرف Admin

» not stop formation des enseignants
السبت 18 يونيو 2016, 00:46 من طرف Admin

» un bon site pour les profs à ne pas rater
الجمعة 17 يونيو 2016, 22:38 من طرف Admin

» تعريف الوضعية المشكلة و كيفية توظيفها بالممارسة الصفية
الجمعة 17 يونيو 2016, 21:50 من طرف Admin

» الامتحان المهني 2016 م
الثلاثاء 14 يونيو 2016, 21:06 من طرف Admin

» تكنولوجيا التعليم
الثلاثاء 14 يونيو 2016, 20:58 من طرف Admin

» رابط موقع سيعجبكم
الأحد 12 يونيو 2016, 17:25 من طرف Admin

» فرصة أخرى للهجرة الشرعية إلى كندا
الأربعاء 08 يونيو 2016, 19:34 من طرف Admin

» site du soutien libre en français
الأربعاء 01 يونيو 2016, 00:35 من طرف Admin

» site de communication
الأربعاء 01 يونيو 2016, 00:31 من طرف Admin

» les principales fonctions de l'évaluation en éducation
الثلاثاء 24 مايو 2016, 15:03 من طرف Admin

» قصيدة أمير الشعراء "قم للمعلم و فه التبجيلا" كاملة
الخميس 12 مايو 2016, 19:11 من طرف Admin

» النتائج النهائية لامتحانات الكفاءة المهنية برسم سن .. - 7 ماي 2016 م
الأحد 08 مايو 2016, 00:37 من طرف Admin

» عناوين أبرز الصحف الصادرة اليوم الجمعة 6 ماي 2016 م
الجمعة 06 مايو 2016, 14:39 من طرف Admin

» الجديد عن الامتحان المهني 2015 م
الجمعة 06 مايو 2016, 02:05 من طرف Admin

» سبب تأخر نتائج الامتحان المهني دورة شتنبر 2015
الأربعاء 04 مايو 2016, 22:25 من طرف Admin

» Les 10 règles pour arrêter de fumer
الأربعاء 04 مايو 2016, 21:52 من طرف Admin

» توضيع حول سبب تأجيل الوقفة الإحتجاجية التي أعلنها سكان المناقرة الحدادة أمام وكالة توزيع الكهرباء و الجماعة المحلية
الأربعاء 04 مايو 2016, 21:14 من طرف Admin

» عناوين جمعيات مغربية ذوي الاحتياجات الخاصة
الثلاثاء 26 أبريل 2016, 22:23 من طرف Admin

» رابط موقع مديرية سيدي بنور
الثلاثاء 26 أبريل 2016, 15:16 من طرف Admin

» رابط تحميل منتدى مربي اللأجيال
الأحد 24 أبريل 2016, 23:28 من طرف Admin

» صدور مذكرة الوزارية 20 أبريل 2016 - الحركة الانتقالية
الأربعاء 20 أبريل 2016, 23:42 من طرف Admin

» لا تبق مجرد زائر فقط
الثلاثاء 19 أبريل 2016, 01:36 من طرف Admin

» pour développer votre niveau en français
الأحد 17 أبريل 2016, 21:36 من طرف Admin

» عناوين جمعيات فرنسية
الأحد 17 أبريل 2016, 15:25 من طرف Admin

» فيديو نشيد عليك مني السلام
الجمعة 15 أبريل 2016, 21:53 من طرف Admin

» شروط الاستفادة من الخدمات
الخميس 14 أبريل 2016, 01:55 من طرف Admin

» حقوق الملكية الفكرية لمؤسس منتدى مربي الأجيال
الخميس 14 أبريل 2016, 01:50 من طرف Admin

» un proverbe français
الخميس 14 أبريل 2016, 00:48 من طرف Admin

» site de proverbes français
الخميس 14 أبريل 2016, 00:22 من طرف Admin

» موقع تعلم اللغة الإنجليزية بالصوت
الأربعاء 13 أبريل 2016, 22:46 من طرف Admin

» where are you from
الأربعاء 13 أبريل 2016, 22:39 من طرف Admin

» ربح المال عن طريق الأنترنيت
الأربعاء 13 أبريل 2016, 00:16 من طرف Admin

»  شروط االتواصل الصفي الفعال
الثلاثاء 12 أبريل 2016, 23:55 من طرف Admin

» La mendicité atteint des proportions alarmantes
الثلاثاء 12 أبريل 2016, 23:36 من طرف Admin

» إعلان بخصوص الامتحان المهني دورة شتنبر 2016 م
الثلاثاء 12 أبريل 2016, 23:15 من طرف Admin

» دورة التواصل الصفي 2- أبواب التسجيل مفتوحة إلى غاية 24 أبريل
الخميس 07 أبريل 2016, 16:34 من طرف Admin

» le lien du google forms
الثلاثاء 05 أبريل 2016, 14:41 من طرف Admin

» comment utiliser synfig
السبت 26 مارس 2016, 22:38 من طرف Admin

» اختبار الأسبوع الخامس من دورة التواصل الصفي
السبت 26 مارس 2016, 22:11 من طرف Admin

» pour changer le imei de ton téléphone
الجمعة 18 مارس 2016, 01:03 من طرف Admin

» برنامج تعليمي تفاعلي في مادة الرياضيات
الأربعاء 16 مارس 2016, 20:47 من طرف Admin

» التواصل الصفي
الثلاثاء 15 مارس 2016, 21:46 من طرف Admin

» اقتراح وضعية تنشيطية
الأحد 13 مارس 2016, 21:05 من طرف Admin

» important pour flasher samsung galaxy gt-i9069i
الأربعاء 09 مارس 2016, 11:35 من طرف Admin

» اختبار التعلم عن بعد - دورة التواصل الصفي
الخميس 03 مارس 2016, 19:42 من طرف Admin

» un bon site pour l'apprentissage du français
السبت 27 فبراير 2016, 12:06 من طرف Admin

» un site des chansons et comptines pour les enfants
الإثنين 22 فبراير 2016, 00:34 من طرف Admin


عدة التحضير للامتحان المهني 2016 م


تملك حق الكتابة كزائر


الدعم و المساعدة للمتعلمين


السلامة الطرقية


منتدى سيدتي


Dossier médical


وثائق الأستاذ 2015-2016 م


منتدى الصحة و التغذية



مقدمة كتاب يتكلم عن سقراط

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 1394
نقاط : 4215
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/04/2013
العمر : 37
الموقع : https://montadayatalmoualim.forumaroc.net

مقدمة كتاب يتكلم عن سقراط

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 03 يوليو 2014, 21:23

... ومن بين جماهير الناس، خرج رجل في رداء أحمر. وعلى رأسه إكليل من ورق الحور الأخضر ، بينما بدا شعره المصفف والمدهون بزيت الزيتون لامعاً، جداً، مما يدل على أنه قدم أضحية. كان هذا – تيرسيه، أحد المسؤولين عن سجون أثينا.. أما القتلة الجلادون فلم يهتموا بجوهر الاتهامات، إذ أنه قد تأكد خلال فترة خدمته الطويلة أنه بالإمكان توجيه أية تهمة كانت من الجهات العليا لإدانة أي مواطن مثالي، دون أن يرتكب أي خطأ كان: في قسم كاذب أو في سرقة أو تزوير أو إهانة الآلهة.. أما تيرسيه نفسه فقد كان يتجنب الفسدة المحترفين، ونادراً ما كان يتناول الطعام عند أحدهم، وإذا تحدث مع أناس غير معروفين من قبله جيداً، فإنه كان يغربل كل كلمة ينطق بها، وكأنه ينخل طحيناً لقربان الالهة.
إذن فمن هو هذا ومن يَتَّهم؟ نيقوسقراط ضد فيورا، أوبيلوب ضد تيميا.. فحتى الوقت الحاضر لم يعرف تيرسيه شيئاً عن الأسماء. ولكن الاتهام الأخير، الذي أحضره الفرجيني جعله يتحفز: ميليتوس ضد سقراط.. سقراط! وقرأ تيرسيه الاتهام، دون أن يترك ولو كلمة واحدة.
" كتب هذا الاتهام ميليتوس وأضاف تحته: ابن ميليتوس، البيفيني، ضد سقراط، ابن سافرونيسكوس من ألوبيكا. ويتهم سقراط أنه لا يؤمن بالآلهة، التي يؤمن بها الشعب، ويقترح عبادة آلهة أخرى، ويتهمه أيضاً بإفساد تفكير الشباب. العقاب المطلوب – هو الموت".
تصور تيرسيه نفسه مكان سقراط، حافي القدمين بلحيته الشعثاء ، ومعطفه العتيق يغطي جسده نصف العاري. وفجأة ضحك مردداً: العقاب المطلوب – هو الموت. أليس هذا عقاباً شديداً للفيلسوف؟! ومن هو هذا المدعي ميليتوس؟ - فكر حاكم السجن: أليس هو ذلك الشاب الشاعر المؤلف للأماديح؟ - بإمكاني أن أقسم أن هذا الشويعر ميليتوس لشجاع جداً! فبماذا يحلم؟ من الصعب أن تدعم المحكمة دعوته. وإذا رفضت المحكمة هذه الدعوة، فإن ميليتوس سوف يدفع ضريبة، وهل لا يؤسفه أن يقذف في الهواء بعشر ليرات بلا فائدة ترجى؟ ربما أن شخصاً ما قد وضع محفظته في خدمة ميليتوس، عند ذلك يصبح الأمر واضحاً. يا لهذا الوقت الغريب! الابن يحاسب أباه، والأخ أخاه، والمستدين الدائن والمجرم الشاهد. فمن هو المخطئ، ومن الصعب أن تصل أعدل المحاكم إلى نتيجة ما، ومن الواضح أن الحسد هو الموجه الأول لأهل أثينا. إنهم يحسدون بعضهم على كل شيء: المرتبة والثياب، العمل الخير والعقل. وأنصار الحكم الديكتاتوري يكرهون الديمقراطيين، والديمقراطيون يكرهون سلطة المنتخبين. الوقحاء يهجمون لنيل المناصب العليا، وهم يطردون الكرماء الخيرين فمن يفكر الآن بمصير أثينا؟ فالآن يعتنون بالشجرة من أجل ثمارها، ولا يهتمون بجذعها وجذورها إلى ما يقودنا هذا؟ مجانين سكارى يحتلون كراسي السلطة، ولا يعرفون كيف تُمنح الحرية، وإلى جانب التفكير الحر يقف الضياع الفكري، وخلف الكم عن الفائدة الاجتماعية تتجسد المصلحة الذاتية. فما هو خطأ سقراط الذي لا ينتمي لأي حزب من الأحزاب المتناحرة؟ يقولون: إنه يرى في الفلسفة أساساً للحياة، ويحتقر قوانين الدولة السائدة.


***


ثم نتعرف على كثير من الأسماء الغريبة والشخصيات من أصدقاء سقراط وزوجته وأولاده .. وبعض حواراته مع الناس أثناء تجواله في الأسواق:


العراك مع سقراط سهل! – ابتسم الحكيم، بينما يكون الصراع مع الحقيقة أصعب بكثير.. كي تصل إليها، أيها العزيز، أبولودور، تحتاج، ليس للمعرفة فقط ، بل للاستقامة، وطيب الخاطر أيضاً، الآخرون يضعون أنفسهم ومعارفهم في أعلى المراتب. ولا يجوز أن نوافق أيها الأصدقاء على أن المعارف الكثيرة لا تعني التفكير الكثير..


أرجو أن تزين طاولتك بأطيب وألذ سمكن، تابع الحكيم، ولكن قل لي يا محب الأطفال فيوفراستوس: أليس من الأفضل أن تخاف من العقل الفاسد، أكثر من أن تخاف من المعدة الفارغة؟
ضحك شخص ما، بينما تابع فيوفراستوس يقلب السمك، ويشمه بعناية. حافظ سقراط على اتزانه، دون سخرية، وكان تفكيره يجول في عدة مسائل، مر بها في أماكن عديدة. وطرح الفيلسوف بروح مرحة، ونفس طيبة بعض الأسئلة البسيطة، وكلنها ذات معنى عميق: لقد أشار إلى حقيقة الاحتقار والسخرية، وأكد على ضرورة استخدام النقد الساخر من أجل إصلاح العيوب والنواقص وليس من أجل تهديم الذات الانسانية.


***


كان سقراط قد عرف بالشكوى المقدمة ضده قبل يوم من المسؤول عن التحقيق في أمور الالحاد الديني المدعى، "باسيليفس"، إذ ذكر عرضاً اسم ميليتوس، وبهذا أراد أن يقول، إن الشاعر المداح هو شخصية من الدرجة الثانية، وسأل باسيليفس سقراط مباشرة، بأي شيء أساء هو لأنيتوس صاحب المدبغة الثري، والمعروف بتأثيره في وسط الحزب الديمقراطي، فتظاهر سقراط آنذاك بالمزاح وقال: "يبدو أنني لم أحظ بإعجاب أنيتوس، كما لم أعجب الآخرين، إذ أن عيني تشبهان عيني السرطان النهري، وأحاول أن أنظر إلى الأمام فقط، وأسير واجفاً كل حياتي إلى الأمام..

إن صاحب المدبغة هذا ينظر إلى سقراط ، بكل جدية، إنه متهم بخرق القوانين وإفساد الشبيبة، وليس مصادفة أنه منه ابنه أن يتحدث مع "صياد النفوس البريئة". لقد كانت المرأة العجوز المشرفة عليه في طفولته على حق، عندما كانت تقول: "إذا قلت الحقيقة سوف يكرهك الناس، وإذا كذبت، فستعاقبك الآلهة". وتذكر هذه الكلمات، وتذكر تلميذا من تلاميذه، يدعى الكيفيادوس، الذي قال في لحظة صراحة مخلصة: "إنك إنسان عظيم يا سقراط، وعلى الرغم من ذلك، إني أتمنى أحياناً أن لا تكون في هذا العالم...

تبدو الغيوم تتلبد باستمرار فوق رأس سقراط، وتعاظمت في الآونة الأخيرة أكثر من أي وقت مضى. سيتحمل الفيلسوف الحقيقي هذا الخلل في العدالة، ولم يحاول أن يجيب على الظلم بالظلم..


***


" لا تترك الصنعة الوقت الكافي للتفكير بالروح، والعقل ، والحقيقة". هذا ما صرح به ابني قبل وقت قصير.
هذه هي أفكار معلمنا الكاذب. فلو وافقنا على هذه المقولات، لكان أكثرية الآثينيين يسيرون بدون أحذية، كهذا الفيلسوف..
لقد آن الأوان، لقتل هذا الحكيم الذي يزرع الشك في كل مكان. فهل عرفت بما قاله في يوم من الأيام عن نكران الآلهة؟ "إني لا أعلم شيئاً عن الآلهة!" وكيف لم يقطع لسانه القذر بأسنانه..


***


"الجنون – مرض العقل!" قال أبولودور.
ابتسم سيميس بتملق، ناظراً إلى حذائه الأحمر ذي البكل الذهبية. أقترح اعطاء المجنون التعريف التالي.. أعتقد أن هذا التعريف غير قابل للجدل، تماماً كحسن أفروديتا. "المجنون هو الإنسان الذي لا يعرف ما تعرفه الأكثرية".
ابتسم سقراط، لكنه لم يستعجل المشاركة في النقاش.
"لكن كيف يجب النظر إلى الناس، ذوي العقول الاستثنائية؟ سأل أفلاطون سيميس. ألم يبدُ غريباً، وقد يكون قد بدا جنوناً، للخادمة الفراكية، وقوع الفيلسوف فاليس في البئر، عندما كان يراقب النجوم؟ إن الإنسان العادي البسيط لن يتحمس أبداً لمثل هذا الشيء لدرجة السقوط في البئر. والإنسان العظيم، كالسكين، مسنون من طرف واحد. ولهذا ليس مستغرباً ألا يعرف العظماء ما قد يكون معروفاً للجميع!"
" إن تمييز العظيم عن المجنون ليس أصعب من تمييز القيثارة عن بوق الحرب! " دافع سيميس عن نفسه.
" أوه، لم إزعاج العظماء والمجانين – الواضحي الغباء؟ بدأ سقراط الحديث- هؤلاء وأولئك مساكين. عدد هؤلاء وأولئك قليل جداً. لقد قال أبولودور: "الجنون هو مرض العقل!" لم يعجب ضيفنا بهذا التعريف. أما أنا فقد وجدت في هذا التعريف، الذي يظهر غبياً، للوهلة الأولى، معنى هاماً. إذا ما اعتبر الجنون مرض العقل، فإن هذه الظاهرة يمكن أن تدرس بشكل أكبر، وعلى مستوى الدولة. هل تعتبر الشهوة للربح منطقية؟ هل يقدر الناس العقلاء على الكذب والخيانة والانحلال الخلقي والتخمة من الطعام؟".
" ماذا تقول يا سقراط؟ غضب سيميس، إنك مستعد على ما يبدو لتسجيل نصف البشرية بل وأكثر من نصفها في جوقة المجانين." نظر السفسطائي إلى حذائه الأحمر من جديد.

" يتهيأ لي – تابع سقراط حديثه بهدوء – أن علاقة العقل المريض هو الحب اللا محدود والأفكار الشخصية وانعدام الرغبة في فهم الآخرين. ويكون مثل هؤلاء الناس عادة مجانين حاقدين. وإذا ما قلدوا أمور السلطة فإنهم سيقطعون الرؤوس يميناً ويساراً. إن إرغام أحداً على فعل شيء ما، دون قناعة – يعتبر في رأيي شيئا غير قانوني.

أمسك سيميس مطرقة صغيرة، وبدأ يكسر الجوز غاضباً متنفساً بصعوبة.
" هناك من يعتبر أننا يجب أن نولد بأفكار جاهزة – قال أفلاطون. لا داعي للبحث والشك: لأن الآراء في الحياة موضوعة في سلتنا الطفولية مع أدواتنا.

"إنك تتحدث عن المجانين مثلي! أيده سقراط. لقد لاحظت منذ زمن طويل، إنه لا يوجد متناقضات تقريبا في أفكار الأغبياء ومحدودي التفكير."
"إن أخطر التناقضات لا تكمن في التفكير نفسه، قال غيرموغنس الحزين، أخ أحد أكبر أغنياء أثينا ، بل تكمن في عادة قول شيء ما، وعمل ما يخالفه..".

"عظيم! – قال سقراط وصفق بيديه. هل يوجد أتعس من الازدواجية؟ يحطّم المقاتلون الأصليون مدنناً بلا نار ولا سيف، مقنعين الجميع بحبهم المخلص لوطنهم..

استمر الحدي، تشعب بشكل غريب مهدداً بإيصال الحقيقة إلى طريق مسدود، غير أن الفيلسوف العجوز كان يطرح بين أيدي أصدقائه في اللحظة الحرجة خيطاً مضيئاً كدليل.
توقف سيميس قليلاً، ثم تابع تكسير الجوز.
مسح سقراط جسده بيده، ابتسم ثم قال: " لو أن الحقيقة تُنتزع كَلُبِّ الجوز!"


***


- لقد بلغني أنك تتكلم أكثر من اللازم! إني أمنعك من التحدث إلى الشباب دون الثلاثين.
- ولماذا؟ استغرب سقراط – هل يضر الشباب الحديث عن الشرف والإخلاص؟
- لا وقت لدي للحديث معك يا سقراط!
- ألا يحق لي أن أجيب الشباب عن الأسئلة البسيطة؟
- لا تتمسكن! أنت تعرف جيداً أني أمنعك من الأحاديث الفلسفية فقط. .. إنك تلعب بالنار يا سقراط!
- لقد انقضى من عمري سبع تسعات وخشنت أصابعي ولم تعد تميز النار الحارقة من خيالها..


***


اتهموا سقراط فيها بالخارج عن الدين ونصحوه بتقصير لسانه فورا- أما إذا لم يفعل فهددوه بتصفيته وإلقاء جسده للوحوش الكاسرة.


***


ظهر كريتيس، الشاعر والخطيب، من مكان ما خلف حاملي المشاعل. نزل درجاً صغيرا وجلس في مكانه المعتاد الواسع. لم يلاحظ مباشرة وجود سقراط الواقف إلى الأسفل منه.
- أهذا أنت يا سقراط؟ مرحباً، أيها المعلم!
لوح العجوز بعصاه بلا إرادة:
- اعمل وافلح!
- أرى أنك ما زلت تتهرب من خدمة الدولة، كالسابق..
- وما هي الخدمة؟ سأل الفيلسوف- هل هي في البحث المستمر عن المناصب المفيدة؟ أم هي المقدرة على إلقا الخطب الرنانة؟ أم هي مكافأة تقدم لمن يتجسس ويقطع الرؤوس؟
- أنت تريد إشعال مصباح بلا دخان، يا سقراط!
- أعترف أني لا أحب مصباح الزيت. إنه يطلق دخاناً كثيراً.
- صدقني أيها المعلم، إن الرعاع سيحاكمونك! لن يرحم ذوو القلوب القذرة القاسية ذلك الإنسان، الذي يسمو ويسمو نحو الأعلى.
- لا يبقى السوء بلا عقاب، من الأفضل أن يعاني الإنسان نفسه من انعدام العدالة على أن يتصرف بسوء.
- إنك ما تزال كالسابق، تؤمن بقوة الكلمة أيها المعلم! عبثاً – إن الحكمة بدون السلطة لا تخلف إلا الحسرة والخيال. حان وقت الأمور العملية، سقراط، حان وقت استبدال العصي الفلسفية برمح محارب. إنك تبدو كغراب أسود بين الغربان البنية. أيمكن للإنسان الوحيد المنعزل أن يدافع عن نفسه؟ يستطيع أي شخص وسلطة أن يحتقرك، بل ويستطيع أن يحاكمك، ولن تستطيع بنبالتك وشرفك أن تدافع عن نفسك حتى أمام ادعاءات غبية. إني أتحدث عن ادعاءات عامة الناس، يا سقراط، هذه الأكثرية السافلة، التي تؤمن بالآمال الباطلة والخيال، والتي تقرأ الكف وتكشف الحظ، عند اكتمال البدر، بأعين غربان، وتعبد أكثر ما تعبد النقود والتملق والعاهرات الجميلات. إن الكلمات الموزونة عن الحقيقة والشرف والفضيلة لا تعني لهم شيئاً! إن هؤلاء الرعاع يحتاجون لمهرجين وليس لأناس يفتحون لهم أعينهم. إنك تبذر بذارك في الرمل، أيها المعلم!
- إذا ما زرعت الصلاح، فلا تستعجل المحصول ، تمتم الحكيم.


***


ولكن لماذا هذه العادة الغريبة، فوراً يمسكون الانسان من أذنه، مجرد أن يقول شيئاً ما! لماذا على الأذن الخرساء أن تجيب عن أخطاء اللسان الثرثار، والأيدي العوجاء؟


***


"الجاهلون فقط يتصورون أنه يتحدث عن أشياء دنيئة. إن أحاديثه حقائق بسيطة تحوي بين طياتها أمثال رائعة للعفة والنبالة. إنه لا يفرض رأيه على أحد، يسأل بسذاجة الأطفال، يتوه أعظم المجادلين في شباك أسئلته ويرفعون أيديهم مستسلمين، بينما يذهل هو معهم، يأسف لحالهم ويحزن كمن هربت من صنارته سمكة كبيرة، ويبدأ من جديد وبلا كلل، بالبحث عن الحقيقة. لقد قال هذا الانسان العجيب ذات مرة: أساس العفة – هو الزهد، وأساس الصداقة – الصراحة."
أضحكت الكلمات الأخيرة تيريسيه:" إن أكثر الناس صراحة الآن – هم الأغبياء والمحكومون بالموت".


***


- هل تتذكر الجدل الذي دار بيننا قبل آونة عن الحسد؟ سأل الفيلسوف، وأضاف: لقد أعجبني تفسير غير موغينيس: "الحسد هو الحزن". إني أعرف أناساً مستعدين لمساعدة الآخرين في مصائبهم، لكنهم يستقبلون نجاح الآخرين بحزن، يمكن للحسد أن يكون حقداً! – اعترض أفلاطون دون رغبة – الحقد – احتدام داء الروح. أما الحسد ، بمثابة الغيرة التي يمكن أن يشعر بها كل انسان. ألا تشعر أنت ولو بحسد ضعيف نحو هوميروس أو تيرباندور، الذي استطاع بالرغم من رفض الايغور أن يضيف عدة أوتار أخرى إلى قيثارته الالهية.
- للأسف، أنت محق، يا سقراط، لكن لشد ما يخيفني ويهيجني ذلك الحسد، الذي يشعر به البعض نحو أولئك الذين يمتازون بمواهب إلهية. لقد رأيت كيف يستطيع الإنسان ذو النقود والنفوذ، أن يحسد، بجنون، شاعراً أو فيلسوفاً. كان سقراط يحك رجليه بالخفان، مفكراً. – اعتقد أفلاطون، أن السر يكمن في ضعف مقدرة المال والسلطة على صنع السعادة الحقيقية، إن الإنسان الذي يتمتع بسعادة شفافة، يشعر بهذا ويمكن إضاعة السلطة والمال خلال لحظة واحدة. أما الموهبة التي يمنحها أبولون، فتبقى إلى الأبد. عدا عن ذلك، إني أظن أن أي مسؤول حكومي أقل حرية في تفكيره من أي شاعر أو فيلسوف. والتعسف والجبروت على التفكير لا يمكن إلا أن يولد عند الإنسان نقصاناً في فتنة وشغب النفس. ماذا تقول يا أفلاطون؟

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 يونيو 2018, 00:39